image1
image2
image3
image4
image5
image6
image7
image8

رحلة العلاج


ماذا أتوقع خلال رحلة العلاج في المركز المصري لأطفال الأنابيب


تبدأ الرحلة (بناء على موعد مسبق) بترحيب من فريق الاستقبال حيث يتم ملئ استمارة معلومات. يقوم بعدها أحد الأطباء المتخصصين بتقييم الحالة عن طريق الكشف و الاطلاع على التقارير الطبية السابقة (التي ينصح بإحضارها في أول زيارة)، و بناء عليه يتم تحديد ما إذا كانت الزوجة أو الزوج في حاجة إلى إجراء أي فحوصات أو تحاليل إضافية حتى يتم تحديد سبب تأخر الحمل. و بعد تحديد السبب يتم مناقشته مع الزوجين و شرح سبل العلاج بالتفصيل و معدل النجاح المتوقع في مثل هذه الحالة حتى يتمكن الزوجين من اتخاذ قرار البدء في العلاج من عدمه بناء على معلومات واضحة.

عادة ما يبدأ العلاج في اليوم العشرين من بداية الدورة حيث يطلب من المريضة الحضور للمركز في هذا اليوم بدون موعد مسبق، و يتم عمل فحص بالموجات الفوق صوتية للتأكد من عدم وجود أي شيئ غير طبيعي قد يؤثر على العلاج. عادة ما يبدأ العلاج في نفس اليوم (و هو ما يسمى ( برنامج العلاج الطويل) حيث يطلب من المريضة شراء حقن عقار (ديكابيبتيل) بكمية تكفي لمدة أسبوعين و تقوم إحدى الممرضات بتدريب المريضة على حقن نفسها بمنتهى السهولة، و يتم تحديد يوم بعد حوالي أسبوعين من بداية العلاج لأخذ عينة دم. و أحياناً يقرر الأطباء بدء نوع آخر من العلاج (برنامج العلاج القصير) مع بداية الدورة، و هذا يكون أنسب للمرضى القادمين من الخارج و لا يستطيعون البقاء في مصر مدة طويلة. في كل الأحوال و بعد أسبوعين من بدء العلاج سوف يحدد تحليل الدم مستوى الهورمونات للتأكد من أن المريضة تستجيب للعلاج و تبلغ المريضة بالنتائج تليفونياً في اليوم التالي و يتم تحديد الخطوات التالية بناء عليه.

تعطى المريضة بعد ذلك نوع آخر من الحقن يومياً لتحفيز نمو البويضات ثم يطلب من المريضة الحضور للمركز بعد أسبوع لمتابعة التبويض بالموجات فوق الصوتية حيث يتم تحديد عدد البويضات و قياس أحجامها، و قد يطلب من المريضة أيضاً إعطاء عينة دم. و بناء على النتائج يحدد يوم لسحب البويضات (عندما تصل إلى حجم مناسب يتراوح بين 18-–20 مم).

في نفس يوم سحب البويضات يطلب من الزوج إعطاء عينة من السائل المنوي (و عادة ما يكون هناك عينات أخرى تم تجميدها في مراحل سابقة). يتم سحب البوضات بعملية بسيطة تحت مخدر خفيف و تذهب المريضة بعدها إلى البيت خلال ساعات قليلة. و في اليوم التالي يتم الاتصال بالمريضة لإبلاغها بنتيجة الإخصاب و تحديد يوم لنقل الأجنة.

تتم عملية نقل الأجنة ببساطة و بدون الحاجة إلى التخدير و يمكن بعدها للسيدة الذهاب إلى المنزل و ممارسة حياتها الطبيعية سواء بالذهاب إلى العمل و طلوع السلالم او السفر إذا احتاج الأمر. و يتم إبلاغ الزوجين عن عدد الأجنة المنقولة و ما إذا كان هناك أجنة زائدة يمكن تجميدها. و تبدأ السيدة في أخذ نوع آخر من الحقن (تثبيت للحمل). و بعد أسبوعين يتم عمل اختبار الحمل.

إن فريق المركز المصري لأطفال الأنابيب هو من الأفضل في هذا المجال و سوف يقوم كل في تخصصه بمساعدة الزوجين و توجيههم بكل دقة خلال رحلة العلاج. فبالرغم من أننا نعمل في هذا المجال منذ حوالي ثلاثين عاماً، فإننا ما زلنا نؤمن بخصوصية كل حالة على حده، و نتعامل مع كل زوجين بشكل فردي كلٌ على حسب احتياجاته و حالته. نحن جميعاً كأطباء و تمريض و معمليين نسعى جاهدين لتوفير كل الدعم الطبي و النفسي و كل الرعاية التي يحتاجها المرضى خلال رحلة العلاج.

برجاء الاتصال بأي من أفراد الفريق الطبي لمزيد من المعلومات.